عاصمة الحديد والنار
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الزائر سلام الله عليك
مرحبا بك في منتديات عاصمة الحديد والنار وحبابك الف في عطبرة
هذه الرسالة تدل علي انك غير مسجل لدينا , فإن كنت عضوا تفضل بالدخول وإن لم تكن عضوا تفضل بالتسجيل بعد قراءة قوانين المنتدى الموجودة هنا :
http://atbara.forumn.org/t1-topic#1
وللتسجيل في منظمة عطبرة الخيرية تفضل بقراءة هذه المعلومات :
http://atbara.forumn.org/t6330-topic

ولك التحية


اهلاً وسهلاً وحبابك عشرة بلا كشرة يا زائر فى منتديات عطبرة عاصمة الحديد والنار
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الجنه
عطبراوي مجتهد
عطبراوي مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 339
1 :
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الثلاثاء أغسطس 04, 2009 11:01 pm

القصة الأولى:




عَمَّةُ أحد طلاب العلم دائماً تصلي ولا تُرى إلا على مُصلاها، ولما ماتت رأتها قريبةٌ لها على صورةٍ حسنة، فسألتها عن حالها، فقالت: أنا في الفردوس الأعلى، قالت قريبتها بماذا؟ قالت: عليك بكثرة السجود.

القصة الثانية:




أخبرني أحد طلاب العلم أنه اتصلت به امرأة وهي تبكي وظنَّ أنها قد أذنبت بل قالت له: يا شيخ إني قد عصيت الله عز وجل، معصيةً عظيمة، فلما استفسر منها وسألها، فإذا هي قد تركت صلاة الوتر البارحة، فقالت: هل من كفارة أُكَفِّرُ بها عن ذنوبي.

القصة الثالثة:




تقول إحدى مديرات دُور تحفيظ القرآن: لمّا افتتحنا الدار كان عندنا دَرَجٌ في الشارع ولم نجعل ممراً للعربات، لا لكبيرات السِّن ولا للمعوقات، قالت: وفي اليوم الأول للتسجيل فوجئنا بامرأة تجاوزت الستين من عمرها وهي تحبوا على الدَرَج، تريد الدخول للدار فالتحقت بهم لكن صَعُبَ عليها الاستمرار بعد مُدة، ولم تستطع أن تواصل الحفظ، لِكِبَرِ سنها وقعدت في بيتها .

القصة الرابعة:




وهذه أخرى من الصالحات، حَفِظت القرآن وهي فوق الستين، وأخبارها عجيبة، لكن مُلخص الخبر وهذا الموقف أو المواقف لها، أنها تجاوزت الستين ولمّا ختمت القرآن في رمضان الماضي، استأجرت امرأة لا تعرفها ولا تعرفها النساء اللاتي حولها، حتى تُسَّمِع لها القرآن كاملاً، ولا يعلم بخبرها إلا قلة من النساء، وأَخَذَت العهد على بعض النساء ألاّ يُخبرن أحداً.

القصة الخامسة:




فتاةٌ أخرى لها همةٌ عالية عظيمة، شابةٌ مُعاقة، أُصيبت في حادث بشللٍ رباعي جعلها طريحة الفراش أكثر من خمس عشرةَ سنة، امتلأ جسمها قروحاً وتآكل اللحم بسبب ملازمتها للفراش، ولا تُخرج الأذى من جسدها إلا بمساعدة أمها، لكن عقلها متدفق وقلبها حي مؤمن، فَفَكرت أن تخدم الإسلام ببعض الأمور، فوجدت بعض الأساليب والطرق التي تنفع بها دين الله عز وجل، أو تنفع بها نفسها وتنشر دين الله عز وجل، فجَعلت ما يلي:

1/ فتحت بيتها لمن شاء، من النساء أن يزورها، أو حتى من الناس من محارمها أن يزوروها ليعتبروا بحالها، فتأتيها النساء ودارِسات التحفيظ، ثم تُلقي عليهن محاضرةً بصوتها المؤثر.

2/ جعلت بيتها مستودعاً للمعونات العينية والمادية للأسر المحتاجة، وتقول زوجة أخيها: إنَّ ساحة البيت الكبيرة لا أستطيع أن أسير فيها من كثرة المعونات للأسر الضعيفة.

3/ تُجهز المسابقات على الكتب والأشرطة وتوزعها على الأسر المحتاجة مع المواد الغذائية، ويقول أحد محارمها: إني لا أستطيع أن أُحَضِّر المسابقات إلا من طريقها.

4/ لا تدع مُنكراً من المنكرات، من منكرات النساء إلا وتتصل على صاحبة المُنكر وتُنكر عليها.

5/ تُشارك في تزويج الشباب والشابات عن طريق الهاتف.

6/ تُساهم في إصلاح ذاتِ البين وفي حلول المشاكل الزوجية إنها والله امرأةٌ عجيبة.

القصة السادسة:




وهذه أُخرى لا يُطيعها زوجها أن تذهب للمحاضرات، فبدأت تتصل على النساء اللاتي تعرفهن من الجيران ومن الأقارب ومن الزميلات، فتحُثُهُن على حضور المحاضرات وهي قليلة الحضور للمحاضرات بسبب زوجها.

القصة السابعة:




امرأة في مدينة الرياض، لها في كل باب من أبواب الخير سهم، فهي تساعد الراغبين في الزواج، وتعطي أُسرة السجين، وتقوم على الأرامل والمساكين، ومن أعمالها أنها تسببت في بناء سبع مساجد في المملكة، وكَفَلَتْ (500) أسرة من الأسر المحتاجة، وقد كَفِلَتْ (30) يتيماً أيضا، وأَسَلم بسببها في دولة تشاد بأفريقيا قريباً من مائتي ألف رجل وامرأة، لله دَرُّها.

القصة الثامنة:




وهذه امرأة أخرى، فتحت دارها للعلم والدعوة والتحفيظ، فلمّا كَثُرتَ النساء والأطفال عندها، فتحت على حسابها وعلى حسب ما تجمعه من النساء دارًا في مكان آخر .

القصة التاسعة:




أُقيمت مرة محاضرة في مدينة الرياض، ووصل حضور النساء إلى: سبعة آلاف امرأة، وقبل المغرب بساعة وصل العدد كما يقول أحد أهل العلم عن إحدى قريباته إلى: عشرة آلاف امرأة.

القصة العاشرة:




بعض المريضات في المستشفى يقلن: من أحسن الهدايا لنا أثناء الزيارة وأيام العيدين، أن يأتي أحد الزوار لنا، بمصحف أو شريط للقرآن أو أن يأتي بالكتب النافعة
وغيرهم كثير من الذين كانت الدعوه الى ا لله شغلهم الشاغل وهمهم الأكبر وهناك قصص كثيره لم اكتبها خشية الأطاله عليكم واسئل الله ان ينفع مانقلت لكم من القصص وتكون سبب في زيادة عطائكم لهذا الدين
واسئلوا انفسكم هذا السؤال

ماذا قدمتم لهذ الدين؟
__________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد هاشم عبد الرحمن
عطبراوي فضي
عطبراوي فضي
avatar

عدد الرسائل : 808
1 :
تاريخ التسجيل : 24/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 1:09 am

عاشقة الجنه كتب:
واسئلوا انفسكم هذا السؤال

ماذا قدمتم لهذ الدين؟
__________________

هل المقصود الرجال بصورة عامه أم رجال المنتدى ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamed
عطبراوي ذهبي
عطبراوي ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1645
رقم العضوية : 86
1 :
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 1:35 am

الصلاة من أكبر أركان الإسلام . بل هي الركن الثاني بعد الشهادتين وهي أكبر

أعمال الجوارح وهي عمود الإسلام كما ثبت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم


أنه قال: (عموده الصلاة).{الترمذي وابن ماجه }،ويعني الإسلام .

يقول الله _عز وجل _{فَإِذا اطْمأنَنتُم فَأَقيمُوا الصلاة إن الصلاة

َكَانَت عَلَى الْمُؤْمِنينَ كِتَاباً موقُوتاً}(النساء :103)،



اللهم اجعلنا مقيمين الصلاة ومشكوووره اختى الكريمه عاشقة الجنه وجزاك الله خيرااا على الموضوع المفيد"

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن بطوطة
عطبراوي بلاتيني
avatar

عدد الرسائل : 9217
رقم العضوية : 174
1 :
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 1:51 am

الاخت عاشقة الجنة
مشكور على هذه السلسلة من الصالحات
ولكني أسألك (والاخ محمد ايضا معك) :
هل هن أكثر صلاحا من زوجات الرسول(ص) ؟
الجواب : كلا زوجات الرسول(ص) أكثر صلاحا , ومع ذلك طلبن من الرسول(ص) ما لا طاقة له به من متاع الدنيا حتى نزل فيهن قول الله تعالى :
{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحاً جَمِيلاً }الأحزاب28
ولذلك قال فيهن الرسول(ص) : "أنتن تكفرن العشير" , وهو أخبر الناس بهن , فقد تزوج احدى عشر.
من ذكرتهن من نسوة صالحات يا محمد صلاحهن لأنفسهن(وحتى الرجال , صلاحهم لأنفسهم).
نحن نتكلم عن علاقة المرأة بالرجل , لأن الدين المعاملة وليس كثرة الصلاة.
ونحن نتكلم عن الرجال بصورة عامة وليس رجال المنتدى.

هدية لكما:
كاترين ببيتر

تزوجت كاترين ببيتر الثالث واكتشفت أنه عقيم واتخذت من أحد حراسها طريق للانجاب فحملت منه وأثمرت صبي وحملت من حارسها الأخر بصبي ثاني , وثار شكوك الإمبراطور وواجهها بأنهم ليسوا أبناءه وبضبط نفس شديد وهدوء امتصت غضبه واعــدة إياه بشرح كل شيء له وما ينقذ الإمبراطورية,و بعد العشاء وأعدت كل شيء وأمرت الحراس والخدم بمغادرة القصر ووضعت ساق على أخرى وهي ترى بيتر يتلوى نازفا من أنفه وفمه حتى الموت وكان أنينه يرافق ضحكاتها الرنانة حتى أزهقت روحه , وفي الصباح أمرت أحد حراسها بدفنه وعندما انتهى قتلته وأمرت أخر بدفن الحارس ثم قتلت الأخر وأصابتها الهستيريا حتى قتلت مئــــة حارس.

_________________


استغفر الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الجنه
عطبراوي مجتهد
عطبراوي مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 339
1 :
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 3:03 am

السلام عليكم
اخوتى الافاضل شكرا لتعليقاتكم
الاخ محمد هاشم المقصود بالسؤال كل من يقرأ الموضوع من الرجال والنساء
الاخ محمد شكرا على تعليقك الشيق وجزالكم الله الف خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشقة الجنه
عطبراوي مجتهد
عطبراوي مجتهد
avatar

عدد الرسائل : 339
1 :
تاريخ التسجيل : 16/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 3:51 am

الاخ سيف الدين
نحن بشر وكل بشر معرض للخطأ بغض النظر عن جنسه حتى الانبياء عليهم صلوات الله لكل منهم خطا بسيط وقد غفر الله لهم فكونك تحكم على خطا بشري وتبني عليه نظريه هذا هو الاجحاف فانت تذكر في نماذج سيئة من نساء كافرات لا اعترف بهن فهم ليس على ديننا حتى من ذكرت من زوجات الانبياء كذلك هناك ابن نوح وآزر ابو سيدنا ابراهيم ماتو كفار واقارب الرسول صلى الله عليه وسلم من اعمامه وعشيرته من آزوهو حتى خرج منها فنماذج الرجال السئية ملئت الدنيا فهذا ليس معيار ولا مقياس للعلاقة بين الرجل والمراة ولا تزر وازره وزر اخري فاساس العلاقة يبنى على ما فطرنا الله به من فطره سليمة اما نزوات البشر فلا تعد قواعد يحكم بها على جنس بعينه فالطالما سمعنا عن رجال اتصلح شانهم بعد زواجهم من نساء صالحات فمنهم من ترك الخمر ومنهم من كان لا يعرف طريق المسجد وليس قصة( شيطان النت) التى اوردها الرائد سامي في برنامجة الجانب المظلم الذي يقدم في قناه المجد منا ببعيد فقد اهتدى الرجل على يد زوجته الصالحة وروى لنا ذلك بنفسة .ولنا بقية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن بطوطة
عطبراوي بلاتيني
avatar

عدد الرسائل : 9217
رقم العضوية : 174
1 :
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 4:28 am

الاخت عاشقة الجنة
لك التحية
سؤال : هل قول الرسول(ص) "إنكن تكفرن العشير" خاص لنساء المسلمين أم للنساء بصورة عامة ؟
هل المسلمة تكفر العشير , والكافرة لا تفعل ؟
نحن نتكلم عن صفات المرأة بصورة عامة .

_________________


استغفر الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hishamabbass
مشــــرف
مشــــرف


عدد الرسائل : 1119
رقم العضوية : 244
1 :
تاريخ التسجيل : 07/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 8:31 am

الأخوة الأعضاء
تحية عطرة
بيل غيتس رجل كلكم تعرفونه ، أغني رجل في العالم تبرع بثروته كلها لأعمال الخير إلا نسبة 10 في المائة لورثته ، و لام الدول الغنية لعدم أكتراثها بأمراض انسان العالم الثالث كالملاريا ، فأنشاء مراكز أبحاث لها من ماله الخاص في كبري الجامعات الأمريكية ،و هاهم اليوم يعلنون أن الملاريا أنتقلت أصلا من الشمبانزي للأنسان و بأذن الله سيكتشفون لها علاجآ قريبآ
و صديقة و زميلة وارن بافيت يتبرع بكل ثروته لفقراء العالم و لم يكتب شيئآ
لأولاده و طالبهم بالكد و الأجتهاد في حياتهم . فهل بيل و وارن رجال صالحين أم لا ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن بطوطة
عطبراوي بلاتيني
avatar

عدد الرسائل : 9217
رقم العضوية : 174
1 :
تاريخ التسجيل : 04/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين   الأربعاء أغسطس 05, 2009 12:49 pm

والاصلح منهم "زوجاتهم" لأنهن لم يقلبن عليهم الدنيا لتبرعاتهم تلك.
مش ناس : طلقني والله انت ما عاقل , عيالك أولى بالقروش دي.

_________________


استغفر الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نساء صالحات من عصرنا الحاضر اهداء الى سيف الدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاصمة الحديد والنار :: قـــسم الأدب والقصص والروايات :: منتدي القصص والروايات-
انتقل الى: