عاصمة الحديد والنار
بسم الله الرحمن الرحيم
اخي الزائر سلام الله عليك
مرحبا بك في منتديات عاصمة الحديد والنار وحبابك الف في عطبرة
هذه الرسالة تدل علي انك غير مسجل لدينا , فإن كنت عضوا تفضل بالدخول وإن لم تكن عضوا تفضل بالتسجيل بعد قراءة قوانين المنتدى الموجودة هنا :
http://atbara.forumn.org/t1-topic#1
وللتسجيل في منظمة عطبرة الخيرية تفضل بقراءة هذه المعلومات :
http://atbara.forumn.org/t6330-topic

ولك التحية


اهلاً وسهلاً وحبابك عشرة بلا كشرة يا زائر فى منتديات عطبرة عاصمة الحديد والنار
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطر : ملصقات على كراسات التلاميذ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبووردة
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

عدد الرسائل : 2562
1 :
تاريخ التسجيل : 15/05/2009

مُساهمةموضوع: خطر : ملصقات على كراسات التلاميذ   الإثنين سبتمبر 06, 2010 2:54 am

ملصقات على كراسات التلاميذ : خطر يهدد تلاميذ مدارس الأساس
بينما كان منشغلا بالعمل اتصلت ابنته ذات العشر سنوات متحدثة اليه عن القصيدة الجديدة التي درستها اليوم ووعدها بالقدوم سريعا حتى قبل نهاية الدوام، ولم لا فهي ابنته الوحيدة. وعند عودته قابلته عند الباب حاملة كراستها واعطتها له، لكن المفاجأة أن الكراسة كانت مغلفة بجلاد بلاستيكي ذي رسومات، في البدء لم يتبين تفاصيلها، وعند امعان النظر مجددا هاله ما وجد بالغلاف، إذ به صور لفتيات وكأنهن عارضات ازياء، صور غير محتشمة، وكانت الصور لابطال فيلم امريكي رومانسي من سلسلة هانا مونتانا.
اطرق ببصره نحو الارض وغطت سحابة سوداء ناظرية وسألها: من اين اتيت بالغلاف البلاستيكي، اجابت بكل براءة الاطفال: اشتريته من احدى المكتبات امام المدرسة.
المغلف البلاستيكي او جلاد الكراس عبارة عن ملصق بلاستيكي شفاف، به صور لنجم ونجمة فيلم امريكي كوميدي رومانسي من انتاج والت ديزني بعنوان «مسرحية الثانوية الغنائية» وله 3 اجزاء انتجت من عام 2006 وحتى 2008م، ويحكي قصة طالب وطالبة التقيا في الحفلة السنوية لمدرستهما وغنيا معا ونشأت بينهما علاقة غرامية. هذا هو مختصر اجزاء الفيلم . وحصد اكثر من سبع جوائز امريكية، واحتل الصدارة في قائمة اكثر الافلام مشاهدة.

وقد انتقلت تأثيرات الفيلم الى الدول العربية وثم الى السودان، وهو الآن بين تلاميذ مدارس الاساس. وقد اثارت هذه الظاهرة كثيرا من المخاوف لدى الاسر والعاملين بحقل التعليم، وقد تزايدت الشكاوى من بعض الاسر والمعلمات بمدارس الاساس.
وكان هناك تقرير للجنة الخدمات والتعليم والصحة بالمجلس التشريعي لولاية الخرطوم في الزيارة الميدانية للمرافق التعليمية بمحليات الولاية بتاريخ 3 اغسطس 2010م، وقد ذكر التقرير ان نسبة المدارس المختلطة بولاية الخرطوم بلغت 244 مدرسة من المجموع الكلي البالغ 376 مدرسة. واوصى التقرير بفك الاختلاط في المدارس، لما له من خطورة في هذه المرحلة.
ولعل انتشار تلك الملصقات العارية بين تلاميذ المدارس المختلطة، يزيد من خطورة الامر، لما له من تأثير عاطفي ونفسي على سلوك الطلاب.
وقد طرحت «الصحافة» تساؤلات حول هذا الموضوع، والتقت بالأستاذة حواء باعتبارها احدى المعلمات اللائي ابدين ملاحظة حول انتشار هذه الملصقات بين تلاميذ المدارس، وقالت: لا بد من تدخل الجهات المختصة لمواجهة مخاطر هذه الظاهرة السلبية التى اجتاحت المؤسسات التعليمية. لأن هذا يعتبر جزءا من الغزو الفكري الذي ينفذ الى المدارس عبر شاشات السينما والتلفزيون. ولا يجب غض النظر عن ذلك. ونحن بوصفنا معلمات في المدارس وبوجود هذه الصور على اغلفة الكراسات بهذه الصورة الواسعة، نعتبر السكوت عن ذلك جريمة. ولاحظنا اكبر نسبة موجودة في الفصلين السابع والثامن، اي الاعمار بين 13ــ 15 سنة. ونتمنى من أصحاب المكتبات أن يكفوا عن بيع هذه الملصقات لتلاميذنا، وأن تكون هنالك صورة محتشمة.
وقالت لنا إحدى الأمهات وتدعى زينب محمد العطا: من المفترض ألا يتعرض الأطفال في سن حساسه لمشاهدة مثل هذه الصور الخليعة، وهي مشابهة لمسألة القنوات الفضائية، ولا تقل عنها اهمية في عملية إفساد تربيتنا لأطفالنا.
والشيء الذي نريد الإجابة عنه ما هي الجهة المسؤولة من مراجعة هذه المواد المستوردة. ونحن باعتبارنا أمهات لا ندري إلى من نشكو. خاصة أن هنالك من يبيع هذه الملصقات متجولا بها بين الشوارع وأمام المدارس. ونلاحظ أن البنات الشابات أصبحن يقلدن هذه الملابس في الحفلات والأندية.
وقابلنا عواطف محمد عبد القادر «ربة منزل» فذكرت لنا: نحن كأمهات نحاول جاهدين تربية أطفالنا على قيم دينية، ونحاول تركيز اهتمامهم على تحصيل الدروس فقط، ومحاولة إبعادهم بقدر الإمكان عن متابعة القنوات الفاضحة. وهذه العملية في المتابعة ترهقنا جدا. والآن أصبح علينا محاربة الملصقات الخليعة أيضاً، لأن الأطفال لا يميزون بين الخطأ والصواب وهم مسؤوليتنا. وأوجه الحديث إلى كل من يساهم في ترويج هذه الصور الخليعة، أليس لديك أطفال ألا تخشى عليهم؟ فهم أطفالنا أكبادنا تمشي على الأرض.
وحملنا هذه التساؤلات الى اختصاصي علم النفس والطفولة، لمعرفة تأثيرات الظاهرة على البناء النفسي لشخصية الأطفال في هذه السن، والتقينا بمحمد بابكر الباحث بمركز الخرطوم للطب النفسي والعصبي الذي قال: «لا بد من ملاحظة سلوك التلاميذ في هذه المرحلة مع دخولهم طور المراهقة. والمدرسة باعتبارها مؤسسة تربوية مناط بها اكتساب التلميذ السمات والعادات والطابع العام للشخصية، باعتبار أن المدرسة واحدة من حلقات تكوين العلاقات عند اختصاصي علم نفس الطفولة. وتدخل ضمن جماعة القرناء الذين لهم الاثر السلبي او الإيجابي في تكوين الشخصية».
ويسترسل محمد بابكر قائلاً: «بالنسبة لموضوع الملصقات يمكن اعتبارها شكلاً من اشكال الوسيط الاعلاني او الاعلامي. وكل هذه الوسائط تلعب دوراً مهماً في تكوين السمات الشخصية للفرد، فينبغي أن تكون في إطار ما يعرفه الطفل باعتبار المرحلة السلمية له. ومثل الملصقات برسومات يستوعبها طور النمو عند الطفل. ولأن الطفل يتعلق بأشياء معينة خاصة الرسومات الفنية، فإن ذلك يشكل مدخلا ثقافيا قد ينتمي او لا ينتمي إلى البيئة العامة، أي المكون البيئي التربوي الخاص بالطفل. فتخلق هذه الحالة عند الطفل اضطرابات تعرف بالاضطراب المفاهيمي إن جاز لنا قول ذلك. وذلك بتحديد ما يتسق وما لا يتسق مع العادات والقيم العامة للمجتمع، ومن باب اولى ان ترتبط هذه الملصقات بقيمة علمية او قيمة اخلاقية تعزز الجانب الايجابي في الطفل، باعتبارها وسيطا معرفيا يكسب الطفل فكرة عن شيء ما.
وعلى الرغم من أن الشكاوى تتزايد من أكثر من جهة، الا انه لم تتحرك اية جهة لوقف هذا الزحف من الجهات غير التربوية التي يمكننا القول بأنها تتنافى مع القيم والأخلاق، فمن هو المسؤول وما هو دور المؤسسات التربوية في المحافظة على تلاميذ المدارس.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالفتاح بن سعيد
عطبراوي ذهبي
عطبراوي ذهبي
avatar

عدد الرسائل : 1023
1 :
تاريخ التسجيل : 21/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: خطر : ملصقات على كراسات التلاميذ   الإثنين سبتمبر 06, 2010 6:21 pm

الله المستعان على ماتصفون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطر : ملصقات على كراسات التلاميذ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عاصمة الحديد والنار :: الإستــــراحــة العطبراوية :: منتدي المواضيع المنوعة-
انتقل الى: